الأحد, 2017-09-24
الدكتور مازن اللجمي
اختصاصي أمراض القلب

قائمة الموقع
رأيك بالموقع
ما رأيك بهذا الموقع ؟
مجموع الردود: 1216
فئة القسم
مقالات قلب و أوعية [18]
مقالات طبية منوعة [6]
مقالات عامة [0]
الرئيسية » مقالات » مقالات قلب و أوعية

ارتفاع الضغط أثناء الحمل
ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

د. مازن اللجمي
أخصائي الأمراض القلبية
دمشق – سوريا

لماذا يمكن لضغط الدم أن يكون مرتفعاً عند المرأة الحامل؟
هناك ثلاث أنواع من ارتفاع ضغط الدم عند الحامل،هي:
1- ارتفاع الضغط المزمن: أي أن ارتفاع الضغط يكون موجوداً قبل الحمل. يتم علاجه بتغيير نوعية الحياة و باستعمال بعض الأدوية المناسبة. في كثير من الأحيان يكون ارتفاع الضغط قديماً قبل الحمل، لكن المرأة لا تكتشفه إلا أثناء فحوصات الحمل الدورية.
2- ما قبل الارتعاج (Preeclampsia): يمكن لهذه الحالة أن تؤثر بشكل جدي على صحة الأم و الجنين معاً. و هي تظهر في النصف الثاني من الحمل فقط، و تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم و ظهور البروتين في البول و تغير بعض التحاليل الدموية. أما سبب هذه الحالة فهو غير معروف حتى الآن.
3- ارتفاع الضغط العابر: يظهر ارتفاع الضغط عند بعض النساء في فترة ما قبل الولادة فقط، دون وجود أية علامات لما قبل الارتعاج. و يعود الضغط إلى قيمه الطبيعية بعد الولادة.

لماذا يشكل ارتفاع الضغط أثناء الحمل مشكلة؟

يمكن أن يؤدي ارتفاع الضغط أثناء الحمل إلى مشاكل عديدة، هي:

1- ارتفاع الضغط المزمن: يمكن أن يبطئ نمو الجنين، و يؤثر في صحته العامة. كما أن النساء اللواتي لديهن ارتفاع ضغط مزمن هن أكثر عرضة لحدوث تناذر ما قبل الارتعاج.

2- ما قبل الارتعاج: ان ارتفاع الضغط ليس المشكلة الوحيدة في هذه الحالة، بل هو واحدة من مجموعة اضطرابات مرضية متشابكة. يمكن لهذا التناذر أن يؤدي إلى اضطرابات دماغية (صداع و اختلاجات) أو عينية (غباشة الرؤية) أو كبدية (آلام كبدية) أو دموية. كما يمكنه أن يؤخر تطور الجنين. أما إذا تطور المرض نحو الارتعاج و الاختلاج فإن حياة الطفل تصبح مهددة.

3- ارتفاع الضغط العابر: لا تؤدي هذه الحالة إلى أية أذية للأم أو الطفل.

كيف يعالج الطبيب ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

تختلف نوعية العلاج حسب نوع ارتفاع الضغط:

1- ارتفاع الضغط المزمن: يمكن للطبيب أن يحافظ على العلاج الدوائي الذي كانت تستخدمه المرأة قبل الحمل، أو قد يقوم بتغييره إذا كان ضاراً بالجنين. سوف يقوم الطبيب بمتابعة الحمل بواسطة الأمواج فوق الصوتية بشكل أكثر من المعتاد، و سوف يلجأ إلى التحاليل الطبية، خاصة في النصف الثاني من الحمل، للوقاية المبكرة من حالة ما قبل الارتعاج.

2- ما قبل الارتعاج: يعتمد العلاج الذي يختاره الطبيب في هذه الحالة على مدى قرب الولادة و على حالة الجنين و الأم. الحل الوحيد لإيقاف حالة ما قبل الارتعاج هو توليد الطفل، مما قد يسبب له مشاكل صحية إذا ما كان الوقت مبكراً جداً. يعود اتخاذ هذا القرار للطبيب المعالج الذي يقدر الوضع بحسب حالة الأم و الجنين، و يقوم بمتابعة الحمل بشكل مكثف.

3- ارتفاع الضغط العابر: لا تحتاج هذه الحالة إلى أي علاج طبي. لكنها تحتاج إلى مراقبة مستمرة للتأكد من عدم تطورها إلى حالة ما قبل الارتعاج.

ماذا يحدث للضغط المرتفع بعد الولادة:

1- ارتفاع الضغط المزمن: سوف يبقى الضغط مرتفعاً بعد الولادة مع متابعة العلاج الدوائي و الحمية بشكل دائم ومستمر.
2- ما قبل الارتعاج: سوف يعود الضغط إلى قيمه الطبيعية خلال 6–12 اسبوعاً بعد الولادة
3-ارتفاع الضغط العابر: سوف يعود الضغط إلى قيمه الطبيعية خلال 6–12 اسبوعاً بعد الولادة.
الفئة: مقالات قلب و أوعية | أضاف: loujami (2010-10-07)
مشاهده: 1203 | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
إعلان
بحث
إعلان

سلة المهملات
Copyright MyCorp © 2017

Centre Hospitalier de Melun - Marc Jacquet

2 rue Fréteau de Peny
77011 Melun - Seine & Marne

01.64.71.60.00